Skip to main content
مرحباً. لاحظنا انك لست في السعودية. هل ترغب في التحويل إلى:
صورة لأرجل امرأة لتمثيل فرط التصبغ على الركبتين

فرط التصبغ على الركبتين - هل يوجد حل؟

من تألبف
كلوي جيمس و عبير محمد

إذا اقترح شخص ما أنه يمكننا العثور على علاج سحري لمشكلة انعدام الأمان لدينا في خزانة مطبخنا، فمن المحتمل أننا قد نميل إلى تجربة ذلك. إن القيام بعملية البحث السريع على الإنترنت عن "الركبتين الداكنتين" أو "الأكواع الداكنة" ينتج عنها ٢٢٠ مليون نتيجة بحث بالإضافة إلى النصائح والحيل DIY التي تعد بتوحيد لون بشرتنا. وهذه تتراوح بين الاقتراحات المنطقية إلى حد ما (كصنع مُقشر من السكر وزيت الزيتون) وما بين النصائح المحيرة تماماً (مثل فرك الركبتين بشرائح البطاطس). لكن هل يعمل أي منها؟

ما الذي يسبب الركبتين والأكواع الداكنة؟

إن الخطوة الأولى لفهم كيفية علاج الركبتين والأكواع الداكنة هي معرفة أسبابهما أولاً. تُعتبر درجة اللون غير المتجانسة للبشرة في أي جزء من جسمنا هي نتيجة للإنتاج الكثيف للميلانين، الصبغة التي تُعطي البشرة لونها. وعندما يحدث ذلك، يسمى بفرط التصبغ- والذي نطلق عليه أيضاً البقع الداكنة والتي يخلفها أي ضرر ناتج عن التعرض للشمس أو حب الشباب.

ولكن تختلف الأسباب التي تدفع البشرة إلى انتاج المزيد من الميلانين في هذه المناطق. وأحياناً، تكون فقط حالة أخرى من الضرر الناتج عن التعرض للشمس، أو نتاج تراكم خلايا الجلد الميتة أو كحالات مثل الأكزيما.

صورة لامرأة تنظر إلى الأسفل لتمثيل فرط التصبغ على الركبتين

على الرغم من ذلك، في معظم الوقت يتعلق الأمر بسماكة الجلد، حيث يأتي هذا الأمر مع الأشياء التي نقوم بها يومياً مثل الانحناء أو التمدد أو حتى مجرد احتكاك البشرة بالملابس. قد لا نشعر بالتهيج في هذه المناطق، ولكن البشرة تفعل ذلك، وحتى أنها تثخن بشكل تدريجي مع الوقت لكي تحمي نفسها.

علاج الأكواع والركبتين الداكنتين في المنزل

يمكننا تسمية ما شئنا - الخيار والبندورة والعسل ودقيق الشوفان، يوجد شخص ما قام بتجربتها وأدعى أنها غيرت حياته، مثل أي علاج منزلي نقوم به بأنفسنا DIY - هناك حد لما يمكن أن نفعله من الحلول المنزلية للركبتين أو الأكواع الداكنة. يتمتع البعض بمصداقية أكثر من بعضها الأخر.

الكركم

كيف نستخدمه؟

بفضل احتوائه على مضادات الأكسدة وخصائصه المضادة للالتهابات، كان الكركم عنصراً أساسياً في العناية بجمالنا لعدة قرون. من أجل علاج الركبتين والأكواع الداكنة، يُخلط الكركم عادةً في عجينة بالعسل أو زبادي اللبن ويُوضع لمدة تصل إلى ١٥ دقيقة. إن المنطق يقوم على أن مركبه الأساسي - الكركمين –يقوم بتنظيم انتاج الميلانين الزائد، بما يقلل من فرط التصبغ.

صورة مسحوق الكركم لتمثيل طرق علاج الركبتين والأكواع الداكنة في المنزل

هل ينجح؟

يمكن أن يحدث الفرق هنا في حال كان سبب درجة لون بشرتنا غير المتجانس يعود إلى سماكة الجلد، ولكن إن كنا نرغب في تجربتها، علينا فقط التأكد من مزج الكركم أو قد ينتهي الأمر بتلطيخ بشرتنا باللون الأصفر عوضاً عن ذلك.

الصبار الطبيعي (الألوفيرا)

كيف نستخدمه؟

يشتهر الصبار الطبيعي أو الألوفيرا بخصائصه المهدئة، فهو شيء يعتقد الكثير من الناس أنه يساعد في تفتيح الركبتين والأكواع الداكنة. وفي هذه الحالات، يتم تدليك جل الصبار الطبيعي- ومن المفضل أن يؤخذ مباشرة من ورقة النبات - في المناطق المرغوبة مرة واحدة على الأقل بشكل يومي.

هل ينجح؟

على الرغم من أن لديه الكثير من الفوائد المثبتة، فإن الدليل على أن الألوفيرا يوحد من درجة لون البشرة هو أمر مشكوك به. تشير الدراسات إلى أن أحد مركباته وهو الألوسين، قد يقلل من فرط التصبغ الناتج عن التعرض لأشعة الشمس. وقد وجدت إحدى الدراسات أنه يمكن أن يدمر خلايا الميلانين- على الشراغيف، على الأقل. لن يساعد ذلك كثيراً مع الجلد السميك، ولكن بالحد الأدنى يمكن أن نقول بأن السيناريو الأسوأ لذلك هو أنه سيرطب الأكواع والركبتين جيداً.

الشاي الأخضر

كيف نستخدمه؟

مثل الكركم، يتم التعامل غالباً مع الشاي الأخضر في مجتمع التجميل على أنه علاج شامل. حيث لا نشربه للتخفيف من لون الركبتين أو الأكواع الداكنة. بدلاً من ذلك، ننقع أكياس الشاي الأخضر في الماء الساخن ونتركه ليبرد على الجلد مرتين في اليوم.

هل ينجح؟

الشيء الوحيد الذي يربط الشاي الأخضر بالركبتين الداكنتين هو دراسة واحدة من عام 2015 وجدت أنه قد يمنع تكوين الإنزيمات المسؤولة عن صنع الميلانين. لذا ومن الناحية النظرية، يمكن أن يساعد في توحيد لون البشرة - إننا لا نعرف على وجه التحديد.

صورة لامرأة تنظر إلى كوعها لتمثيل علاج العناية بالبشرة لفرط التصبغ على الركبتين  والأكواع

العناية بالبشرة

يمكن أن تبدو البشرة الجافة أغمق لوناً أو باهتة أكثر من المعتاد، ولهذا لنحاول الحفاظ على ترطيب هذه المناطق. سيساعد التقشير المنتظم - سواء كان ذلك بالطرق الفيزيائية أو الكيميائية- على منع تكوّن خلايا الجلد الميتة. إن أي شيء يحتوي على حمض الجليكوليك أو الكوجيك أو الأزيليك سوف يُسرع من دوران الخلايا، في حين يمنع عامل الحماية من الشمس الضرر الناتج عن أشعة الشمس. ويمكن أن تؤدي هذه الخطوات جميعها إلى بعض التحسينات، لكنها ليست حلاً دائماً.

ماذا عن العلاجات؟

بعبارة أبسط: لا يمكن للعلاجات أن تغيّر الركبتين أو الأكواع الداكنة لكل شخص تماماً. فإذا كان السبب الأساسي هو الطريقة التي تتحرك بها مفاصلنا، إذاً فالحل الحقيقي الوحيد هو عدم ثني أذرعنا أو أرجلنا مرة أخرى. وعلى الرغم من ذلك، هذا لا يعني أنها لا يمكن أن تحدث فرقاً.

التقشير الكيميائي

وذلك من خلال إذابة الطبقة العليا من الجلد بالحمض، يمكن للتقشير الكيميائي أن يتخلص من أي تراكم للجلد الميت وتشجيع تجديد الخلايا. وهذا يساعد في تحسين تغير اللون- خاصة مع القيام بالجلسات المتكررة - ولكنه لن يكن فعالاً على الجلد السميك للركبتين أو الأكواع كما هو الحال على الوجه.

الليزر

مثل التقشير الكيميائي، يعمل العلاج بالليزر من خلال القضاء على الجلد الميت وخداعه لتسريع عملية الشفاء. ومن الممكن لهذا أن يساعد الركبتين والأكواع الداكنة إلى حد ما، على الرغم من أن الأشخاص ذوي البشرة الداكنة (والذين يكونون أيضاً أكثر عرضة لتغير اللون في هذه المناطق) سيحتاجون إلى اختيار الليزر المناسب لتجنب خطر الحصول على ندوب.

التقشير الكريستالي للركبتين الداكنتين

التقشير الكريستالي

هو الأكثر استخداماً للوجه، ولكن يمكن للتقشير الكريستالي أن يساعد أي جزء من الجسم. باستخدام الالماس أو البلورات الكاشطة، يزيل خلايا الجلد الميتة ليكشف عن الجلد الأحدث والأكثر نضارة تحته. ومجدداً، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تحسين ملمس البشرة ولونها، ولكنه لن يحل المشكلة تماماً لأن التغييرات ما هي إلا على مستوى السطح.

الركبتين والأكواع الداكنة: المغزى

في النهاية، لا شيء يمكن أن يقضي على الركبتين الداكنتين أو الأكواع الداكنة إلى الأبد. إن البشرة السميكة (وبالتالي الأغمق) هي إحدى الطرق التي يحمي بها الجسم نفسه من الحياة اليومية.

ولكن لا يوجد أي ضرر في تجربة الخيارات داخل المنزل. معظم الوقت. يمكننا تجنب أي شيء حمضي جداً (مثل الليمون) لأن هذا قد يضر بحاجز بشرتنا ويجعلها عرضة للتهيج والالتهابات والأشعة فوق البنفسجية. وربما ألا نضع توقعات عالية جداً - حيث إن العلاجات التي نقوم بها في المنزل DIY تميل لأن تكون قصصية وغير مؤكدة.

جميع المواد ومحتويات selfologi.com ("موقع الويب")، مثل النصوص، والعلاجات، والجرعات، والنتائج، والرسومات البيانية، والملفات الشخصية، والرسومات، والصور الفوتوغرافية، والصور، والنصائح، والرسائل، ومنشورات المنتدى، وأي مواد أخرى ( "المحتوى") على هذا الموقع هي لأغراض إعلامية فقط ولا تعتبر بديلاً عن الاستشارات الطبية أوالتشخيصات أوالعلاجات.
إذا كانت لديك أي أسئلة تتعلق بصحتك، اطلب دائمًا استشارة من طبيبك أو من مقدمي الرعاية الصحية المؤهلين. لا تتجاهل أبدًا الاستشارة الطبية أو تتأخر في طلبها بسبب شيء قرأته على هذا الموقع.
تم توفير العديد من الروابط الخارجية على هذا الموقع كخدمة ولملائمة زوار الموقع. يتم إنشاء هذه المواقع الخارجية وصيانتها من قبل بعض المؤسسات العامة والخاصة الاخرى. لا تتحكم شركة selfologi dmcc في المعلومات المقدمة من المواقع الإلكترونية الخارجية ولا تضمنها، ولا توصي أو تصادق على أي اختبارات أو أطباء أو منتجات أو آراء أو معلومات أخرى محددة قد يتم ذكرها على الموقع أو على أي مواقع ويب أو تطبيقات و / أو خدمات مرتبطة .
إن الاعتماد على أي معلومة مقدمة من selfologi dmcc أو من قبل الأشخاص الذين يظهرون على الموقع بناء على دعوة من selfologi dmcc أو من قبل أعضاء آخرين هو على مسؤوليتك الخاصة.
إذا كنت تعتقد أنه لديك حالة طبية طارئة، اتصل بطبيبك أو بالخدمات الطبية الطارئة على الفور.
إذا كانت لديك أي أسئلة أو تعليقات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا.