Skip to main content
مرحباً. لاحظنا انك لست في الإمارات العربية المتحدة. هل ترغب في التحويل إلى:
صورة امرأة لتمثيل تحويل البشرة في عام ٢٠٢٢.

تحويل بشرتنا في عام ٢٠٢٢

من تألبف
كلوي جيمس و عبير محمد

أصبح كانون الثاني "يناير" شهراً لاكتساب عادات جديدة- والتخلص من عادات سيئة. وعندما يتعلق الأمر بالعناية ببشرتنا، فمن الصعب أحياناً التمييز بين الاثنين. فهي ليست مجرد مسألة تذكر إزالة مكياجنا أو الذهاب إلى العيادة لإجراء تنظيف للبشرة من حين لآخر. حيث إن تحويل بشرتنا هو أمراً استراتيجياً، ويتوجب علينا موازنة التوقيت مع المنتجات والعلاجات المناسبة لبشرتنا.

هل هو أمر مُربك؟ نعم. من الممكن القيام به؟ بالتأكيد – مع الصبر. لا شيء جيد يأتي أبداً بسهولة، وبشرتنا ليست استثناءً من ذلك حيث إن القيام بالكثير وبسرعة كبيرة سوف يُجهد حاجز البشرة، ويغير الجلد بطريقة مختلفة تماماً. للتحسين شهراً بعد شهر، قمنا بتخطيط التغييرات التدريجية التي يجب إجراؤها في عام ٢٠٢٢ وما بعده، للعام الجديد، ولنكون أشخاص جدد، وحتى بشرة أجدد.

ابحثوا عن عيادة أو أخصائي بالقرب منكم واستمتعوا بعملية حجز خالية من المخاطر بفضل الاستشارات المجانية في العيادة وخيار الدفع في العيادة. كما يمكنكم الآن تقسيم تكلفة العلاج الخاص بكم إلى أربعة أقساط متساوية وخالية من الفوائد باستخدام تابي.

صورة امرأة من الخلف لتمثيل تحويل البشرة في عام ٢٠٢٢.

يناير

تغيير طريقة تفكيرنا

إن تحويل بشرتنا هو أمر يبدأ من الداخل. إن الخوف من التقدم بالسن والحكم على الذات وسلبية الجسم كلها عوامل تضع توقعات وضغوط غير واقعية حول مظهر بشرتنا. علينا أن نتذكر أنه لا توجد بشرة مثالية بالفعل- وأن كل شخص يتغير مع التقدم في العمر- مما يجعل من المستحيل الشعور بالسعادة فعلاً مع بشرتنا حتى نمتلك عقلية أكثر إيجابية. علينا أن نتعرف على بشرتنا كما هي الآن ونحدد الاهتمامات التي نرغب في علاجها بشدة وذلك بحسب مدى أهميتها بالنسبة لنا. ولنكن واقعيين مع النتائج التي نريدها. يمكننا أن نلتقط صوراً ذاتية وأن نحتفظ بمذكرات حتى ننظر إليها في مسيرة تقدمنا. كما علينا أن نكون حذرين لتبديل أي حديث سلبي عن النفس للوصول إلى أسلوب أقوى.

فبراير

تغييرات نمط الحياة

في عالم مثالي، سنحصل جميعنا على القدر الصحيح من النوم ولا ندخن أبداً ونقوم بممارسة الرياضة ثلاث مرات أسبوعياً. ولكن هذا ليس أمراً ممكناً دائماً. وعوضاً عن ذلك، لنقوم بالتعديلات التي يمكننا إجراؤها على روتيننا اليومي. لنمتنع عن العادات التي نعلم أنها ضارة ببشرتنا ولنزيد من العادات الجيدة.

كما أن زيادة كمية الماء التي تتناولها من ٢.٥ إلى ٣.٥ لتر يومياً ستساعد فورياً وإذا لم نكن كذلك، فعلينا التأكد من أننا نضع كريم عامل الحماية من الشمس عالي الجودة في كل يوم.

لقد ثبت بأن السكر ومنتجات الألبان والكربوهيدرات المكررة تؤثر سلباً على بشرتنا، ولكن يعد التخلص منها بشكل كامل أمراً صعباً. والأمر الأسهل هو زيادة تناولنا للأطعمة الصديقة للبشرة والغنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والدهون الصحية والبروتين. علينا أن نفعل ما نستطيع ونحاول أن نراقب ما هي (إن حدث ذلك) ردة فعل بشرتنا.

مارس وأبريل

العودة إلى الأساسيات

إن قطاع العناية بالبشرة رائع في تسويق كل شيء على أنه أمر "أساسي" لنا، ولكن القليل عادة يكون أكثر. من الممكن للروتين شديد التعقيد - بالأخص إذا كان ثقيلاً في منتجات التقشير والمكونات القاسية- أن يتسبب في حدوث مشكلات أكثر مما يحلها. لنعود مرة أخرى إلى الأساسيات باستخدام مجموعة منظف ومرطب وكريم عامل حماية من الشمس. وهذا لا يجعله واضحاً أي المنتجات التي تحتاجها بشرتك فحسب، ولكنه يعطيها مساحة لكي تتعافى من أي ضرر موجود.

ينبغي أيضاً النظر في المكونات التي تتضمنها منتجاتنا. إذا كانت بشرتنا معرضة لحب الشباب، فإن المكونات التي تسبب حب الشباب - مثل زيت الأرغان وزيت جوز الهند وزبدة الكاكاو- يمكن أن تسد المسام وتؤدي إلى تفاقم المشكلات الموجودة. وفي الوقت نفسه، يمكن أن تستفيد البشرة الجافة أو المصابة بالجفاف من المواد المرطبة، مثل حمض الهيالورونيك أو الجلسرين، والتي تساعد على الاحتفاظ بالرطوبة.

صورة امرأة وهي تضع الكريم على وجهها لتمثيل علاج العناية بالبشرة.

مايو

إدخال المكونات النشطة

بعد حوالي ٦ أسابيع من روتين العودة إلى الأساسيات، يمكننا البدء في إضافة منتجات أخرى وذلك بحسب الحاجة. ومن أجل تسريع دوران الخلايا- ولتعزيز اشراقتنا في هذه العملية- لنبدأ باستخدام مقشر كيميائي مرة واحدة أسبوعياً. حيث ليس من المهم ما إذا كان حمض اللاكتيك أو الساليسيليك أو الجليكوليك أو أي نوع من الأحماض الأخرى، فالشيء المهم هو أن نبطئ في استخدامها: إن فرط استخدامها على البشرة سيعود بنا إلى المربع الأول.

إذا كنا نبحث عن معالجة الخطوط الدقيقة والتجاعيد- أو البدء بالوقاية السابقة- فهذا هو الوقت المناسب أيضاً لاستخدام الريتينويد. حيث يمكن استخدامه بيسر أيضاً مرة واحدة في الأسبوع في البداية واستخدامه في يوم منفصل عن يوم وضع المكونات النشطة لتجنب المساس بحاجز البشرة.

يونيو

تقوية حاجز البشرة

عند الحديث عن حاجز البشرة، فإن مهمتنا التالية هي أن نبقيه قوياً. حيث لن يؤدي ذلك فقط إلى جعله أكثر مقاومة للأضرار في المسقبل، ولكنه سيضمن الحصول على أقصى استفادة من العلاجات المستقبلية. ويمكن القول بأن العلاج بالضوء من أفضل طرق علاجه على المستوى الخلوي. فمع استخدام الأطوال الموجية المحددة من أضواء الأشعة فوق البنفسجية ذات الألوان المختلفة، فإن هذا العلاج يعزز من الدورة الدموية ويقلل الالتهاب ويحسن وظيفة الحاجز على المدى الطويل من خلال سلسلة من ست إلى ثماني جلسات.

وعلينا أن ننتبه أنه إذا كنا قد بدأنا مؤخراً في استخدام الريتينويد، فسنحتاج إلى الانتظار قبل الخضوع للعلاج بالضوء لأن بشرتنا ستكون أكثر حساسية. بدلاً من ذلك، يستخدم الميزوثيرابي حقناً صغيرة متعددة من الفيتامينات والمعادن لتوفير بعض الترطيب الذي تشتد الحاجة إليه، فضلاً عن تحسين الدورة الدموية وإنتاج الكولاجين.

يوليو

الترطيب

تحتاج البشرة إلى ترطيب إضافي في فصل الصيف، وهي تماماً مثل باقي جسمك. بينما يجب أن نقوم فعلياً بروتين العناية ببشرتنا- كما ستعمل الجلسات خلال كل شهر من علاج الميزوثيرابي أيضاً على تعزيز الترطيب- فإن علاجات الوجه المنتظمة مثل هيدرافيشل، يمكن أن تساعد بشكل كبير. لتحقيق أقصى قدر من الترطيب، يقوم هذا الأسلوب ذات الخطوات المتعددة بتجهيز البشرة بالتقشير والإزالة قبل تقديم جرعة من مضادات الأكسدة المغذية.

صورة مرشة المياه لتمثيل علاجات الترطيب لبشرتكم.

أغسطس

العلاجات التجديدية

بمجرد أن تصبح البشرة قوية وصحية ورطبة، من هنا يمكننا البدء في النظر إلى الخطوط الأدق. حيث تركز العلاجات التجديدية على تعزيز وظيفة الجلد لتحسين المرونة على المدى الطويل. فمن خلال استخراج البلازما من دمنا وإعادة حقنها مرة أخرى في المناطق التي نرغب بعلاجها، فإن علاج PRP يطلق عوامل النمو التي تحفز إنتاج الكولاجين.

يقوم العلاج بالإبر الدقيقة بالشيء نفسه، إلا أنه يستخدم الإبر لإحداث تلف دقيق للجلد وتحفيز استجابة التئام الجروح. وسيتطلب كلاهما جلسات متكررة، لكن سنرى نتائج تدريجية تبدأ من اليوم الأول.

سبتمبر

علاج فرط التصبغ

في هذه المرحلة، يجب أن تكون بشرتنا ثابتة على طريق التحول. ومع ذلك، إذا استمرت حالة بشرتنا القديمة في العلامات التي خلفها حب الشباب، فإنه يمكننا الآن تكثيف جهودنا ضد فرط التصبغ. ويعد علاج الوخز بالإبر الدقيقة بداية لذلك، ولكن الجمع بينه وبين علاج مثل الليزر أو التقشير الكيميائي يمكنه أن يسرع من عملية الشفاء.

اكتوبر

بوتوكس

يمكن أن يؤكد الجفاف ودوران الخلايا البطيء على مظهر الخطوط الدقيقة والتجاعيد، لذلك نأمل أن تكون جهود الأشهر التسعة الماضية قد أحدثت فرقاً. ولكن إذا كنا لا نزال نرغب في محاربة علامات التقدم في السن، فإن الخطوة المنطقية التالية هي البوتوكس. يتم حقنه مباشرة في العضلات، بما يشل حركتها لمنع التجاعيد الديناميكية (تلك التي تظهر عندما يتحرك الوجه). أثر جانبي سعيد آخر؟ يقوم البوتوكس بتنظيم إنتاج الزيت، وبالتالي يتحكم في أي بقايا حب الشباب المستعصية. ويستغرق الأمر أسبوعين في المتوسط لرؤية النتيجة النهائية، ولكن بعد هذه النقطة يجب أن تستمر النتائج لمدة ثلاثة أشهر تقريباً.

صورة تمثال يضع لاصقات الخيار لتمثيل علاجات البشرة في عام ٢٠٢٢.

نوفمبر

الفيلر

إنه أحد أكثر العلاجات تنوعاً في الاستخدام في السوق، ولكن هناك سبب يجعلنا نوصي بترك مادة الفيلر حتى نهايتها. إذا كنا نأمل في تقليل علامات التقدم في السن، فإن الحصول عليها بعد البوتوكس يمنحنا الوقت الاضافي لتنعيم المناطق التي اعتقدنا ذات مرة أنها بحاجة إلى الفيلر. الشيء نفسه ينطبق على زيادة الترطيب والحجم. إذا كنا قد أمضينا بالفعل شهوراً في تحسين صحة بشرتنا، فيمكننا أن نكون أكثر إدراكاً حول المنطقة التي سيفيدنا حقن الفيلر فيها أكثر.

ديسمبر (وما بعده)

الرعاية

فقط لأنها نهاية العام، لا يعني هذا أنها نهاية تحوّل بشرتنا. حيث يتطلب التغيير طويل الأمد عادات طويلة الأمد. وإننا نأمل أن تكون تغييرات نمط الحياة التي أجريناها في وقت سابق في عام ٢٠٢٢ متأصلة بالفعل في روتين جمالنا. وعلى الرغم من أننا قد لا نزال نستمتع بتأثير العلاجات التي قمنا بها على مدار الاثني عشر شهراً الماضية، فقد حان الوقت الآن لبدء جدولة مواعيد تكميلية للعلاجات التي أحببناها كثيراً. حيث إن الاستمرارية هي المفتاح.

جميع المواد ومحتويات selfologi.com ("موقع الويب")، مثل النصوص، والعلاجات، والجرعات، والنتائج، والرسومات البيانية، والملفات الشخصية، والرسومات، والصور الفوتوغرافية، والصور، والنصائح، والرسائل، ومنشورات المنتدى، وأي مواد أخرى ( "المحتوى") على هذا الموقع هي لأغراض إعلامية فقط ولا تعتبر بديلاً عن الاستشارات الطبية أوالتشخيصات أوالعلاجات.
إذا كانت لديك أي أسئلة تتعلق بصحتك، اطلب دائمًا استشارة من طبيبك أو من مقدمي الرعاية الصحية المؤهلين. لا تتجاهل أبدًا الاستشارة الطبية أو تتأخر في طلبها بسبب شيء قرأته على هذا الموقع.
تم توفير العديد من الروابط الخارجية على هذا الموقع كخدمة ولملائمة زوار الموقع. يتم إنشاء هذه المواقع الخارجية وصيانتها من قبل بعض المؤسسات العامة والخاصة الاخرى. لا تتحكم شركة selfologi dmcc في المعلومات المقدمة من المواقع الإلكترونية الخارجية ولا تضمنها، ولا توصي أو تصادق على أي اختبارات أو أطباء أو منتجات أو آراء أو معلومات أخرى محددة قد يتم ذكرها على الموقع أو على أي مواقع ويب أو تطبيقات و / أو خدمات مرتبطة .
إن الاعتماد على أي معلومة مقدمة من selfologi dmcc أو من قبل الأشخاص الذين يظهرون على الموقع بناء على دعوة من selfologi dmcc أو من قبل أعضاء آخرين هو على مسؤوليتك الخاصة.
إذا كنت تعتقد أنه لديك حالة طبية طارئة، اتصل بطبيبك أو بالخدمات الطبية الطارئة على الفور.
إذا كانت لديك أي أسئلة أو تعليقات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا.