Skip to main content
مرحباً. لاحظنا انك لست في الإمارات العربية المتحدة. هل ترغب في التحويل إلى:
صورة مسند حائط مكتوب عليه بنك الكولاجين

بنك الكولاجين- هل يعمل؟

من تألبف
كلوي جيمس و عبير محمد

إن أقرب ما يمكننا الحصول عليه من ينبوع الشباب لبشرتنا، هو الكولاجين. من بين أمور أخرى، توجد استخدامات أكثر أهمية، حيث ينتج الجسم الكولاجين للحفاظ على البشرة نضرة وممتلئة ولينة. لكن إنتاج الكولاجين ينخفض بشكل طبيعي مع التقدم في العمر! مما يجعلنا عرضة لبشرة أكثر هشاشة وترهلاً، وتبدأ العملية في وقت أبكر مما نعتقد، مع تباطؤ الإنتاج بنسبة واحد في المئة كل عام بعد بلوغنا سن الخامسة والعشرين.

ولكن ماذا إذا لم تكن الحال كذلك؟ حيث يَعِد بنك الكولاجين بمنع هذه الإمدادات المستنزفة في المستقبل. على الرغم مما يوحي به الاسم، فهذا لا يشمل إزالته وحفظه ليوم نحتاج إليه. عوضاً عن ذلك، تكمن الفكرة في زيادة كمية الكولاجين لدينا بينما لا نزال في المرحلة الأولية لإنتاج الكولاجين. نظرياً، إذا كان لدينا "بنك" للكولاجين لنعتمد عليه عندما يكون الإنتاج منخفضاً، فلن يكون التأثير ظاهراً. ويبدو أنه الحل لجميع مشاكل بشرتنا – في حال نجح.

ابحثوا عن عيادة أو أخصائي بالقرب منكم واستمتعوا بعملية حجز خالية من المخاطر بفضل الاستشارات المجانية في العيادة وخيار الدفع في العيادة. كما يمكنكم الآن تقسيم تكلفة العلاج الخاص بكم إلى أربعة أقساط متساوية وخالية من الفوائد باستخدام تابي.

العلم وراء الكولاجين

لا يمنحنا الكولاجين بشرة صحية ومتألقة من خلال السحر بشكل بحت. فهو البروتين الأكثر وفرة في الجسم بالكامل، وهو موجود لإعطاء بنية لعظامنا وعضلاتنا وأعضائنا وشراييننا وبشرتنا. في الأصل، هو حجر الأساس الذي يجمع كل شيء معاً - وعندما يتضرر الجسم، فإنه يساعد في إصلاح الجلد المصاب وتجديده.

في ذروته، يشكل الكولاجين حوالي٨٠٪ من بشرتنا. كما أنه يوفر البنية التحتية اللازمة لتخزين الإيلاستين وحمض الهيالورونيك- وكلاهما مسؤول عن الحفاظ على ليونة البشرة وترطيبها. لهذا السبب، مع تضاؤل الموارد، يصبح الجلد أرق وتتشكل المزيد من التجاعيد.

والسبب في انخفاض هذه الموارد مع تقدم العمر هو أن الجسم يبدأ في إنتاج المزيد من الإنزيمات التي تُدمر الكولاجين أكثر من إنتاج الكولاجين نفسه. لكن العمر ليس هو الشيء الوحيد الذي يستنفذ احتياطاتنا من الكولاجين. فمع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي التعرض للشمس والتوتر واتباع نظام غذائي غني بالسكر إلى إتلاف الكولاجين الموجود ومنع إنتاج المزيد.

هل يعمل بنك الكولاجين؟

إن المنطق يقول إنه إذا بدأنا مسبقاً قبل أن ينخفض الاحتياطي الخاص بنا، فيمكننا مواكبة ما فقدناه. إذا بدأنا نظاماً صارماً لبنك الكولاجين في العشرينات من العمر، فلن نتفوق فقط على تلك الإنزيمات التي تكسر الكولاجين، ولكن أيضاً على المخاطر البيئية التي تواجهنا يومياً.

على الأقل نظرياً. لا يوجد دليل علمي على أن التحفيز المبكر للكولاجين يوفر أي فوائد لبشرتنا مع تقدمنا في العمر. ولا يوجد دليل أيضاً على أنه لن يؤدي إلى نفس المزالق التي يعاني منها أولئك الذين ينتجون الكثير من الكولاجين بشكل طبيعي- مثل الجلد السميك أو المتصلب أو النسيج الندبي المستعصي.

ما هو أكثر، فإن بعض أكثر الطرق الموصي بها لتخزين الكولاجين- أي مكملات الكولاجين- ليست مؤكدة علمياً تماماً. في حين أن بعض الدراسات الصغيرة تجادل بأن تناول هذه المكملات بانتظام يمكن أن يُحسن مرونة الجلد، فإن معظم الأدلة غير مؤكدة على فعاليتها. ما نعرفه هو أنه عندما نستهلك الكولاجين، فإن أجسامنا تكسرها تماماً مثل أي بروتين آخر. لن يتعرف عليه على أنه أي شيء محدد، بل يتعرف عليه كحمض أميني لاستخدامه على النحو الذي يراه مناسباً. قد يكون ذلك مثل الكولاجين- ولكن حتى لو كان كذلك، فمن المرجح أن يرسله جسمنا لأسناننا مثل بشرتنا.

ونهائياً، بينما قد يساعد بنك الكولاجين في تخفيف وقع التغييرات المبكرة على بشرتنا، تبقى الحقيقة بأننا نشهد انخفاضاً كبيراً في إنتاج الكولاجين لاحقاً في حياتنا والذي من الصعب تعويضه تماماً. بالنسبة للنساء على وجه الخصوص، يعني انخفاض هرمون الاستروجين أن الجلد يفقد حوالي ٣٠٪ من كل الكولاجين الموجود به خلال السنوات الخمس الأولى من انقطاع الطمث. يُعتقد أن المستويات تنخفض بعد ذلك بنسبة ٢٪ لكل سنة بعد انقطاع الطمث.

تعزيز الكولاجين (وليس بنك الكولاجين)

هناك طريقة أكثر واقعية للتفكير في مستويات الكولاجين لدينا وهي الحماية والتعزيز بدلاً من البنك. في حين أن التركيز الشديد على الأخير قد لا يكون دائماً مفيداً أو ضرورياً، فإن تحفيز إنتاج الكولاجين بمجرد أن يبدأ في إظهار علامات التباطؤ- وفي بعض الأحيان حماية الكولاجين الموجود بالفعل- يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً في بشرتنا.

العناية بالبشرة

تَعِد الكثير من منتجات العناية بالبشرة باستعادة الكولاجين، ولكن الحقيقة هي أن جزيئاته أكبر من أن تخترق الجلد لذلك لا يمكن أن تصل إلى الطبقة- الأدمة - حيث يتم تخزين الكولاجين وإنتاجه.

وعوضاً عن ذلك، فإن أفضل ما يمكننا فعله لمستويات الكولاجين في العناية بالبشرة هي حماية حاجز بشرتنا- وحماية أنفسنا من أضرار أشعة الشمس. حيث يمكن أن تتسبب الأشعة فوق البنفسجية في تكسير الكولاجين بمعدل أسرع بكثير من الشيخوخة وحدها، لذا يجب أن نتأكد من وضع طبقة من كريم عامل الحماية من الشمس على مدار السنة.

في حين أن الدليل قائم على الافتراض مرة أخرى، يمكن أن يزيد النياسيناميد من إنتاج الكولاجين. والذي يُعرف أيضاً باسم فيتامين B3، ويوجد عادة في الأمصال (السيروم) ويمكن وضعه بسهولة مع مستحضرات العناية بالبشرة الأخرى. وإذا لم يعزز الكولاجين، فإن أسوأ سيناريو على الأقل هو الاحتفاظ بالرطوبة بشكل أفضل وتقليل المسام.

العلاجات

الوخز بالإبر الدقيقة

قد يبدو أن جرح الجلد بشكل متكرر بالإبر الدقيقة أمراً مدمراً وليس فعالاً، لكن اصبروا معنا. عندما تسبب الإبر إصابات دقيقة، يدخل الجلد بشكل تلقائي في وضع الإصلاح- والذي بدوره يزيد من إنتاج الكولاجين. هذا فعال بشكل خاص عند اقترانه بالترددات الراديوية (المعروف أيضاً باسم الوخز بالإبر الدقيقة بالترددات الراديوية)، حيث يتم إطلاق الموجات في الجلد، مما يؤدي إلى تسخين الأنسجة وتضخيم هذا الإنتاج بشكل أكبر. بعد ثلاث إلى أربع جلسات، يجب أن يؤدي ذلك إلى بشرة أكثر نضارة وحيوية.

تصفح العيادات التي تقدم علاج الوخز بالإبر الدقيقة.

التقشير الكريستالي

أولاً وقبل كل شيء، يهدف التقشير الكريستالي كل شهر إلى تقشير الطبقة العليا من خلايا الجلد الميتة لاكتشاف الخلايا الجديدة تحتها. إن تعزيز الكولاجين هو مجرد صدفة سعيدة. حيث يمكن أن تؤدي هذه العملية إلى زيادة عدد ألياف الكولاجين، مما يجعلها أكثر سمكاً وقرباً من بعضها البعض، وهذا يساعد على منح البشرة مرونتها النضرة. وتفترض بعض الدراسات أيضاً أنه يمكن للتقشير الكريستالي أن يزيد من عدد الخلايا الليفية، وهي الخلايا التي تصنع الكولاجين.

تصفح العيادات التي تقدم التقشير الكريستالي.

علاج LED

من بين جميع الألوان المتاحة، يُعتقد أن العلاج بضوء LED باللون الكهرماني، والأحمر هو الأكثر فعالية للكولاجين. على مدار ست إلى ثماني جلسات، تتعرض بشرتنا لمصابيح الفلورسنت أو أضواء LED لتخترق موجات الضوء عمق الجلد، مما يؤدي إلى ردود فعل تشمل تقوية الكولاجين والإيلاستين.

علاج PRP

يسمى علاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية أو علاج PRP لأجل الصفائح الدموية التي تُستخدم من دمنا (ومن هنا جاءت تسمية "تقنية بلازما الوجه"). وهي أقل فوضوية بكثير من تسميتها. حيث يستخرج الطبيب بعضاً من الدم قبل فصل البلازما وإعادة حقنها مرة أخرى في الجلد. هناك يحفز استجابة الخلايا الجذعية التي تشجع، مرة أخرى، إنتاج الكولاجين. بينما قد نحتاج إلى ما يصل إلى خمس جلسات، يمكن أن تستمر النتائج لمدة تصل إلى عام.

تصفح العيادات التي تقدم علاج بي آر بي.

ثيرماج

كبديل شائع غير جراحي لشد الوجه، فإن علاج ثيرماج يقوم على شد الجلد وتنعيمه عن طريق الكولاجين. مثل معظم علاجات تعزيز الكولاجين، يهدف علاج ثيرماج إلى القيام بذلك عن طريق خداع الجلد لإصلاح نفسه- من خلال تسخينه باستخدام طاقة الترددات الراديوية. يستغرق الأمر بعض الوقت لرؤية التأثير الكامل، لكن عادة ما سنحتاج إلى جلسة واحدة لتقوية وإنتاج المزيد من الكولاجين.

ختاماً، حتى في ذروة إنتاج الكولاجين، لا يوجد سوى الكثير من البروتين الذي يمكن لجسمنا ابقائه وسيستخدم دائماً ما يملك. لا توجد لدينا احتياطيات محبوسة لوقت أقل. ومع هذا، فإن العناية بالبشرة والعلاجات التي قد تعزز من خصائص بنك الكولاجين تعتبر رائعة لبشرتنا على أي حال وسوف نلاحظ الفوائد. فقط ليس من أي بنك.

جميع المواد ومحتويات selfologi.com ("موقع الويب")، مثل النصوص، والعلاجات، والجرعات، والنتائج، والرسومات البيانية، والملفات الشخصية، والرسومات، والصور الفوتوغرافية، والصور، والنصائح، والرسائل، ومنشورات المنتدى، وأي مواد أخرى ( "المحتوى") على هذا الموقع هي لأغراض إعلامية فقط ولا تعتبر بديلاً عن الاستشارات الطبية أوالتشخيصات أوالعلاجات.
إذا كانت لديك أي أسئلة تتعلق بصحتك، اطلب دائمًا استشارة من طبيبك أو من مقدمي الرعاية الصحية المؤهلين. لا تتجاهل أبدًا الاستشارة الطبية أو تتأخر في طلبها بسبب شيء قرأته على هذا الموقع.
تم توفير العديد من الروابط الخارجية على هذا الموقع كخدمة ولملائمة زوار الموقع. يتم إنشاء هذه المواقع الخارجية وصيانتها من قبل بعض المؤسسات العامة والخاصة الاخرى. لا تتحكم شركة selfologi dmcc في المعلومات المقدمة من المواقع الإلكترونية الخارجية ولا تضمنها، ولا توصي أو تصادق على أي اختبارات أو أطباء أو منتجات أو آراء أو معلومات أخرى محددة قد يتم ذكرها على الموقع أو على أي مواقع ويب أو تطبيقات و / أو خدمات مرتبطة .
إن الاعتماد على أي معلومة مقدمة من selfologi dmcc أو من قبل الأشخاص الذين يظهرون على الموقع بناء على دعوة من selfologi dmcc أو من قبل أعضاء آخرين هو على مسؤوليتك الخاصة.
إذا كنت تعتقد أنه لديك حالة طبية طارئة، اتصل بطبيبك أو بالخدمات الطبية الطارئة على الفور.
إذا كانت لديك أي أسئلة أو تعليقات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا.