Skip to main content
مرحباً. لاحظنا انك لست في الإمارات العربية المتحدة. هل ترغب في التحويل إلى:
Glass dropper bottles representing derms recommendation for the best acids to use

أطباء جلدية يوصون بأفضل الأحماض ووقت استخدامها

من تألبف
عبير محمد و كلوي جيمس

يمكن للأحماض- سواء تلك التي نقوم بها في المنزل أو عن طريق التقشير الاحترافي- أن تكون ثقيلة على المبتدئين في نظام العناية بالبشرة، ويحب مجتمع الجمال أن يعظ بمدى قوة الأحماض في علاج كل شيء بدءاً من حب الشباب إلى التجاعيد. وفي نفس الوقت، يمكن للقائمة الطويلة من الأحماض والمقشرات التي تعمل بشكل مختلف- وتعالج اهتمامات مختلفة- أن تكون صعبة لفهمها كلها.

سوف نساعدكم على التعرف على كيفية التفريق بين حمض الساليسيك من مقشرات حمض تريكلوراسيتيك، واكتشاف أفضل الحلول لبشرتكم بمساعدة كل من الخبراء الدكتور ردينة مهيدات من مركز ليدرز أستيتكس والدكتور كمال النابلسي من مركز ميدهيلز الطبي.

ابحثوا عن عيادة أو أخصائي بالقرب منكم واستمتعوا بعملية حجز خالية من المخاطر بفضل الاستشارات المجانية في العيادة وخيار الدفع في العيادة. كما يمكنكم الآن تقسيم تكلفة العلاج الخاص بكم إلى أربعة أقساط متساوية وخالية من الفوائد باستخدام تابي.

ما هو الحمض الأفضل لكم؟

حمض الساليسيك

الأفضل لـ: علاج البشرة الدهنية

إن فرط الزيوت لا يجعل من البشرة فقط تبدو لامعة (على الرغم من أن هذا بالتأكيد هو جزء من الباقة كاملة). للقضاء على الاحتقان وحب الشباب الذي يسببه الكثير من الزهم، توصي الدكتور ردينة بحمض الساليسيك، حيث توصي باستخدامه على شكل غسول للوجه، خاصة إذا كنتم تعانون من اختراقات حب الشباب، وقالت: "يوفر هذا أفضل تقشير لطيف، بحيث يمكننا استخدامه في الصباح والمساء" وأضافت: "في نفس الوقت، يساعد في إبقاء المسام مفتوحة وغير مسدودة، مما يقلل من فرص ظهور حب الشباب".

حمض الجليكوليك

الأفضل لـ: تلاشي فرط التصبغ

يحتوي حمض الجليكوليك جزئيات صغيرة- أصغر من تلك الموجودة في أي حمض في المنزل- لذا يمكن أن تحدث تأثير دراماتيكي بشدة على معدل دوران الخلايا لديكم. ولهذا السبب هو أفضل خيار لدى الدكتور كمال لتلاشي فرط التصبغ، مما يعطي "مظهر رتيب بشكل كبير للبشرة"، بغض النظر عن نوع البشرة لديكم. إنها مكونات قوية، لذا من الأفضل أن تكون ضمن الروتين المسائي- وعدم استخدامه أكثر من مرتين أو ثلاثة في الأسبوع.

حمض اللاكتيك

الأفضل لـ: إشراقة البشرة

وهو حمض مفضل آخر لتوحيد لون البشرة. تحب الدكتورة ردينة قدرات حمض اللاكتيك في إشراقة البشرة، مما يجعله الحمض الذي يُعتمد عليه "للأشخاص الذين يعانون من التصبغ أو ندبات حب الشباب، ويرغبون بالحصول على بشرة متوهجة". في حين أنه ألطف من العديد من الأحماض الأخرى، ما يزال من الأفضل استخدامه بشكل بسيط وبطيء. عليكم البدء باستخدامه لمرة أو مرتين في الأسبوع، ومن ثم زيادة مرات استخدامه بشكل بطيء بمجرد ما قامت بشرتكم ببناء قدرة تحمل.

حمض الهيالورونيك

الأفضل لـ: تعزيز الترطيب

إن الترطيب هو المفتاح- وبرأي الدكتور كمال، لا توجد طريقة أفضل من استخدام حمض الهيالورونيك لتحقيق ذلك، وقال: "يحتاج كل الأشخاص إلى مرطب". أي شيء يتضمن على حمض الهيالورونيك- سواء كان بصيغة كريم أو مصل- هو "ضروري" لأنواع البشرة الجافة والدهنية على حد سواء. وبما أنه يعمل من خلال امتصاص والاحتفاظ بالماء الموجودة بالفعل في بشرتنا، هو واحد من الأحماض القليلة الآمنة بشكل كاف للاستخدام اليومي. يمكنكم وضعه على بشرة رطبة بشكل خفيف للحصول على أفضل النتائج.

فيتامين C

الأفضل لـ: تحسين التوهج وزيادة الكولاجين

ويُعرف أيضاً بحمض الأسكوربيك، إن فيتامين C هو واحد من أهم منتجات العناية بالبشرة ذات المهام المتعددة. إن تعزيز الكولاجين والتوهج في البشرة ككل هي أفضل استخداماته بالنسبة للدكتورة ردينة، ولديها نصيحة محددة للغاية للتأكد من الحصول على الفائدة القصوى من هذا المكوِّن، حيث قالت: "عليكم باستخدامه في الصباح قبل وضع عامل الحماية من الشمس، حيث يمكن أن يعمل كمضاد للأكسدة خلال النهار".

وفيما يتعلق بالتقشير الكيميائي..

يمكنكم التفكير بالتقشير الكيميائي على أنه الشقيق الأقوى للحمض المنزلي لديكم. والنظرية مشابهة: حيث يقوم الأخصائي الخاص بكم باستخدام الحمض لإزالة خلايا البشرة الميتة وزيادة معدل دوران الخلايا وتحفيز انتاج الكولاجين وجميع خصائص تعزيز التوهج الأخرى. إن الفرق الوحيد هو أن هذه الأحماض هي أقوى بكثير من أي شيء يمكنكم إيجاده على رفوف سيفورا- ويمكن أن تؤدي إلى نتائج دراماتيكية أكثر بكثير.

ولهذا السبب، من الضروري للغاية التأكد من اختيار الحمض المناسب لكم. سيكون بمقدور الأخصائي الخاص بكم مساعدتكم مع هذا (والذي، أكدت عليه الدكتورة ردينة، هو سبب أهمية القيام باستشارة أولاً) ولكن يمكننا مساعدتكم على كيفية البدء..

مقشرات حمض اللاكتيك

كحمض فاكهة، يعد حمض اللاكتيك واحداً من ألطف الأحماض الموجودة- مما يجعله المثالي لعلاج مشاكل البشرة البسيطة مثل الشحوب أو الخطوط الرفيعة الطفيفة. تنصح الدكتورة ردينة به لكل شخص يتطلع إلى تعزيز التوهج أو انتعاش البشرة أو تحسين الإشراقة.

مقشرات حمض الساليسيليك

إن حمض الساليسيليك هو أعجوبة عندما يتعلق الأمر بتقشير المسام وتليين اختراقات البثور. لذلك يعد المعيار الذهبي للتقشير متوسط العمق- وهو المفضل للدكتورة ردينة للبشرة الدهنية والمسام الواسعة وفرط التصبغ. حيث قالت: "نتائجه رائعة وستستمر لما يقارب ٦ أشهر". ومع هذا، من أجل الحفاظ على صحة بشرتكم على المدى الطويل، توصي الدكتورة ردينة بالخضوع لهذا التقشير في فصل الشتاء، وأضافت: "بهذه الطريقة يمكننا تجنب أي رد فعل سلبي للبشرة من التعرض للشمس".

مقشرات حمض تريكلوراسيتيك

عندما يكون الضرر عميقاً في داخل البشرة- مثل الكلف- يوصي الدكتور كمال تقشير عميق بنفس القدر. يحب الدكتور كمال مقشرات حمض تريكلوراسيتيك بالتحديد، حيث إنها "تساعد على إشراقة البشرة دون الكثير من التقشير الواضح". فقط عليكم التذكر بعدم الإفراط في استخدام عامل الحماية من الشمس بعد الجلسة.

ما الذي تحتاجون إلى معرفته؟

للأفضل والأسوأ، إن الأحماض أشياء قوية. تعتبر الرعاية اللاحقة أمراً أساسياً لصحة بشرتكم - وهو أمر تشدد عليه الدكتورة ردينة لجميع عملائها، حيث قالت: "يتغير الجلد عندما نجري التقشير الكيميائي". "لهذا السبب يفترض بنا الابتعاد عن مصادر الحرارة وترطيب البشرة من الداخل إلى الخارج.

وتتضمن قائمة الدكتورة ردينة لما تحتاجون لتجنبه بعد التقشير الاحترافي كل من الساونا والحمامات الشمسية والبخار والسباحة. ولكن حتى إذا اخترتم استخدام الحمض في المنزل، فلا يزال عليكم توخي الحذر. حيث يعد وضع عامل الحماية من الشمس أمراً لا بد منه - كما هو الحال مع إعادة الاستخدام المتكرر. لن يؤدي ذلك إلى حماية الطبقات الجديدة والحساسة التي اكتشفها التقشير فحسب، بل ستتمكنون كذلك من جني المزيد من الفوائد من الروتين الجديد للعناية ببشرتكم.

عندما يتعلق الأمر بالنتائج، فإن التقشير الكيميائي في العيادة سوف يتفوق دائماً على المقشرات المنزلية. وكما هو الحال مع معظم الأشياء، فإن العلاجات التي نقوم بها بشكل احترافي تُستخدم فقط لتعزيز روتين العناية بالبشرة الخاص بكم والعكس صحيح، حتى تتمكنوا من الاستمتاع ببشرة متوهجة طوال العام. تقشير سعيد!

جميع المواد ومحتويات selfologi.com ("موقع الويب")، مثل النصوص، والعلاجات، والجرعات، والنتائج، والرسومات البيانية، والملفات الشخصية، والرسومات، والصور الفوتوغرافية، والصور، والنصائح، والرسائل، ومنشورات المنتدى، وأي مواد أخرى ( "المحتوى") على هذا الموقع هي لأغراض إعلامية فقط ولا تعتبر بديلاً عن الاستشارات الطبية أوالتشخيصات أوالعلاجات.
إذا كانت لديك أي أسئلة تتعلق بصحتك، اطلب دائمًا استشارة من طبيبك أو من مقدمي الرعاية الصحية المؤهلين. لا تتجاهل أبدًا الاستشارة الطبية أو تتأخر في طلبها بسبب شيء قرأته على هذا الموقع.
تم توفير العديد من الروابط الخارجية على هذا الموقع كخدمة ولملائمة زوار الموقع. يتم إنشاء هذه المواقع الخارجية وصيانتها من قبل بعض المؤسسات العامة والخاصة الاخرى. لا تتحكم شركة selfologi dmcc في المعلومات المقدمة من المواقع الإلكترونية الخارجية ولا تضمنها، ولا توصي أو تصادق على أي اختبارات أو أطباء أو منتجات أو آراء أو معلومات أخرى محددة قد يتم ذكرها على الموقع أو على أي مواقع ويب أو تطبيقات و / أو خدمات مرتبطة .
إن الاعتماد على أي معلومة مقدمة من selfologi dmcc أو من قبل الأشخاص الذين يظهرون على الموقع بناء على دعوة من selfologi dmcc أو من قبل أعضاء آخرين هو على مسؤوليتك الخاصة.
إذا كنت تعتقد أنه لديك حالة طبية طارئة، اتصل بطبيبك أو بالخدمات الطبية الطارئة على الفور.
إذا كانت لديك أي أسئلة أو تعليقات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا.