Skip to main content
مرحباً. لاحظنا انك لست في الإمارات العربية المتحدة. هل ترغب في التحويل إلى:
إمرأة تضع يدها على منطقة الفخذ لتمثيل السيلوليت

السيلوليت - ما هو وما أسبابه وعلاج السيلوليت

لا مشكلة في وجود السيلوليت، إذ إنه ليس له تأثير سلبي على الصحة. و٩٠ % على الأقل من النساء و١٠ % من الرجال يعانون منه.

وأياً كان، فإنه لاتوجد مشكلة أيضًا من الرغبة في التخلص من السيلوليت.

وفي حال كنتم تبحثون عن علاج، فأنتم لستم الوحيدون، حيث من المتوقع أن يصل سوق علاج السيلوليت إلى ١.٤٣٩ مليار دولار أميركي بحلول عام ٢٠٢٦ .

قد يكون العثور على علاج السيلوليت المناسب أمرًا صعبًا بعض الشيء. إذن، ما هو السيلوليت؟ وما الذي يسببه؟ وما الذي يمكن فعله للتخلص منه؟

ابحثوا عن عيادة أو أخصائي بالقرب منكم واستمتعوا بعملية حجز خالية من المخاطر بفضل الاستشارات المجانية في العيادة وخيار الدفع في العيادة. كما يمكنكم الآن تقسيم تكلفة العلاج الخاص بكم إلى أربعة أقساط متساوية وخالية من الفوائد باستخدام تابي.

ما هو السيلوليت؟

السيلوليت (أو السيلولايت) هو مصطلح يشير إلى الأنسجة الدهنية التي تضغط على النسيج الضام، مما يؤدي إلى ظهور الجلد بمظهر "قشر البرتقال".

وبعتبر السيلوليت على الساقين، وخاصة الفخذين العلويين، شائع بشكل خاص، كما هي الحال بالنسبة إلى غمازات الأرداف والبطن.

ويتم قياسه في أربع درجات، من الصفر (لا يوجد سيلوليت مرئي) إلى ثلاثة (السيلوليت مرئي عند النظر في المرآة أو الاستلقاء)، بناءً على نسبة وعمق الغمازات.

ما الذي يسبب السيلوليت؟

يمكن للنظام الغذائي ونمط الحياة والوراثة أن يلعبوا دورًا في تشكّل وظهور السيلوليت.

الجنس

النساء أكثر عرضة للإصابة بالسيلوليت، ويرجع ذلك إلى الطريقة التي يخزّن بها جسم المرأة الأنسجة الدهنية. في حين يخزن الرجال هذه الأنسجة في هيكل "متقاطع"، فإن النساء تخزنها بشكلٍ عمودي، ومن المرجح أن تبرز الأنسجة الدهنية في المستويات الأدنى من أنسجة الجلد وتسبب مظهر الغمازات المرافق للسيلوليت.

العمر

ومن المرجح ملاحظة ظهور السيلوليت بعد سن الـ٢٥ ، لكن يمكنه الظهور في جميع الأعمار. حيث يفقد الجلد مرونته مع تقدمنا في العمر، مما يجعل من الصعب عودته للشكل الطبيعي. كما أن البشرة (الطبقة الخارجية من الجلد) تضعف، مما يجعل السيلوليت الذي ربما لم يكن ملحوظًا من قبل أكثر وضوحًا.

الهرمونات

غالبًا ما "تنتفخ" الخلايا الدهنية عندما تنخفض مستويات هرمون الاستروجين، وبالتالي تزداد احتمالية ظهور السيلوليت أثناء فترة ما قبل انقطاع الطمث وسنوات انقطاع الطمث.

ضعف الدورة الدموية والتصريف اللمفاوي

إذا تعرضت الدورة الدموية للخطر، يمكن أن يرتبط نقص الأكسجين الناتج بانخفاض مستويات الكولاجين، مما يزيد من فرصة ظهور الغمازات. وبالمثل، إذا أصبح الجهاز اللمفاوي - الذي يعمل على تخليص الجسم من النفايات - منتفخًا بسبب العادات غير الصحية، فمن المرجح أن يكون لديكم درجة أعلى من السيلوليت.

النظام الغذائي ونمط الحياة

قد تؤدي الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون المشبعة والملح إلى زيادة احتمال الإصابة بالسيلوليت، كما أنّ التدخين المزمن وعدم ممارسة الرياضة من العوامل أيضًا. وبشكل عام، فإنّ وجود مستوًى أعلى من الدهون في الجسم يزيد من احتمالية تعرضكم لدرجة أعلى من السيلوليت.

العوامل الوراثية

من المفاجئ معرفة أنه إذا كان لدى أحد الوالدين سيلوليت، فمن المحتمل أن يحدث مع الأبناء والبنات الشيء ذاته. ومع ذلك، كما هي الحال مع جميع الأسباب المذكورة أعلاه، يمكنكم التأثير إيجابًا على جيناتكم عبر اتخاذ الخطوات التي ربما لم يتخذها الوالداين.

كيف يمكن التخلص من السيلوليت

لا يوجد حتى الآن علاج للسيلوليت. ومع ذلك، هناك الكثير من علاجات السيلوليت وتقنيات إزالته التي تساعد في تحسين المظهر.

تغييرات نمط الحياة

يساعد اعتماد نظامٍ غذائي متنوع يحتوي على الكثير من الفواكه والخضراوات والألياف والحبوب الكاملة على إزالة الفضلات والسموم من الأمعاء. ولا بد من تجنّب الأطعمة المسببة للالتهابات، مثل منتجات الألبان والمشروبات الغازية، لأن هذا يساعد أيضًا في تخفيف السيلوليت.

ومن المهم شرب الكثير من الماء (٣.٥ لترات من الماء يوميًا للرجال و٢.٥ لتر للنساء) فهذا يفعل المعجزات. كما يمكن اللجوء إلى الحركة، المشي أو اليوجا، وجعلها جزءًا أساسيًا من الروتين اليومي. ويكون السيلوليت أقل وضوحًا لدى أصحاب البشرة الداكنة، لذا فإنّ السمرة المزيفة قد تقلل من مظهر السيلوليت. وإذا كنتم مدخنين، فإنه يمكن طلب المساعدة من الطبيب للإقلاع عن التدخين.

التدليك

يمكن أن يساعد التدليك في تخفيف مظهر السيلوليت لأنه يحفّز تدفق الدم إلى المناطق المصابة، ما يؤدي إلى تقليل تراكم السوائل وتحفيز إنتاج الكولاجين.

مع العلم أن العنصر الأساسي لنجاح التدليك هو الاستمرارية، مع احتمالية الحاجة إلى جلسات تدليك منتظمة لرؤية التغييرات. ومن الممكن شراء أداة تدليك لاستخدامها منزلياً أيضًا لتحقيق أفضل النتائج.

وفي حال إجراء التدليك في المنزل، فإنه يمكن استخدام الأسطوانة الإسفنجية لتخفيف التوتر، وتدليك البشرة بمرطب يعزز العناية. ويُعتقد أن الكريمات التي تحتوي على مادة الكافيين تتسبب في تقلص الأوعية الدموية وتقلص الخلايا الدهنية مؤقتًا. وتساعد علاجات الريتينول على تجديد طبقات البشرة العليا، كما تفعل المستحضرات التي تحتوي على أحماض ألفا هيدروكسي.

علاج السيلوليت بالليزر

العلاجات بالليزر شائعة وغير جراحية، حيث يستخدم طبيب الأمراض الجلدية ليزرًا دقيقًا لتفكيك الأنسجة الدهنية حتى تتمكن من الانتشار وتكوين سطح أملس. يؤدي الإجراء أيضًا إلى زيادة سماكة الجلد، وهو أمر مهم في تقليل ظهور السيلوليت، بينما يمكن أن تستمر النتائج لمدة تصل إلى ستة أشهر. ويمكن أن تساعد العلاجات بالليزر في منح البشرة مظهرًا أكثر سماكةً، مما قد يساعد في تقليل ظهور السيلوليت.

اكتشفوا المزيد في صفحة تفاصيل العلاج بالليزر.

العلاج بالموجات الصوتية

من خلال تعرّض الجلد للموجات الصوتية (وتسمى أيضًا بالموجات الصادمة)، حيث يقوم جهاز محمول باليد بتفكيك العصابات حول الأنسجة الدهنية. كما يظهر أيضًا أنه يحفز عمليات التمثيل الغذائي ويعزز من مرونة النسيج الضام.

وفي حال وجود تنقير (أو غمازات) بنسبة معتدلة أو كبيرة، فربما تحتاج البشرة إلى عدة جلسات قبل ملاحظة أي تحسن. وتظهر النتائج في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

تقطیع الألیاف

يقوم طبيب الأمراض الجلدية بتفتيت الأشرطة الليفية الموجودة تحت الجلد باستخدام إبرة، بحيث يمكن للأنسجة الدهنية أن تملأ مناطق الغمازات.

هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات حول المدة التي تدوم فيها نتائج تقطيع الألياف، لكن هناك اقتراحات بأنها قد تستمر لمدة عامين أو أكثر. ولهذا فنتائج هذا الإجراء هي الأكثر دوامًا بين علاجات إزالة السيلوليت.

الترددات الراديوية

تعتبر الترددات الراديوية، أو RF، على نطاقٍ واسع أكثر تقنيات علاج السيلوليت فعالية، وتكلفتها معقولة، وتتفوق على الليزر الذي لا يخترق الجلد إلى نفس العمق كما في حال الترددات الراديوية. ويتم ذلك عبر تعريض الطبقة أسفل الجلد لحرارة شديدة، حيث تعمل ترددات الراديو على تدمير العصابات حول الأنسجة الدهنية، بالإضافة إلى المساعدة في شد البشرة.

لمعرفة المزيد عن هذا العلاج، تفضلوا بزيارة صفحة الشرح الطبي للترددات الراديوية.

تكسير الدهون بالتجميد

يعمل تكسير الدهون بالتجميد (كرايوليبوليسيس)، والمعروف أكثر باسم "النحت البارد"، عن طريق جعل الأنسجة الدهنية تلامس طبقًا باردًا للمساعدة في تقليل مستويات الدهون في الجسم في المناطق المستهدفة. وبينما تتجمد الخلايا الدهنية، لا يتأثر الجلد والبنى الأخرى. وقد تستغرق النتائج حوالي شهرين إلى ثلاثة أشهر لتظهر، ومن غير المتوقع رؤية تَحسناً في ذلك على الفور، لكن قد تظهر النتائج بعد ثلاثة علاجات.

يُعد تكسير الدهون بالتجميد علاجًا حديثًا نسبيًا، ويمكنكم معرفة المزيد عنه عبر الاطلاع على دليلنا المفصّل.

شفط الدهون

عند التفكير في كيفية التخلص من السيلوليت، يعتبر شفط الدهون علاجًا جراحيًا، فمن الضروري استشارة الطبيب المختص قبل حجز موعد لمثل هذا الإجراء. ولا يؤثر شفط الدهون على بنية الأنسجة الضامة كما هي الحال مع علاجات السيلوليت الأخرى، لذلك لن يعالج السيلوليت الموجود بالفعل، لكن يمكن أن يساعد في تقليل مستويات الدهون - لذلك هناك عدد أقل من الخلايا الدهنية لتندفع من خلال الأنسجة الضامة.

يمكنكم معرفة المزيد عن شفط الدهون في دليلنا الطبي.

جهاز فيلاشيب فيلاشيب

يُستخدم جهاز فيلاشيب كعلاج غير جراحي لنحت الجسم، ويحقق ذلك باستخدام مزيجٍ من الترددات الراديوية، والعلاج بالضوء، والشفط، والتدليك لاختراق الخلايا الدهنية وتقليلها.

يمكنكم اكتشاف المزيد هنا.

حقائق عن السيلوليت

  • ظهر مصطلح "سيلوليت" لأول مرة في قاموس طبي فرنسي عام ١٨٧٣ ، وكانت مصطلحًا عامًا يستخدم لوصف الخلايا أو الأنسجة في حالة الاالتهاب أو العدوى.

  • في النصف الأول من القرن العشرين، حيث أصبحت النساء أكثر حضوراً (مجازيًا من خلال أدوارهن خلال الحربين العالميتين، وحرفيًا مع توجه الموضة إلى تنانير أقصر)، أدى ازدهار قطاع التجميل إلى تحوّل تعريف السيلوليت ليشير إلى ترسبات الدهون التي توجد في الغالب في أفخاذ النساء وتعطيها شكل قشر البرتقال.

  • ظهرت كلمة "سيلوليت" لأول مرة باللغة الإنجليزية في مجلة فوغ في أبريل ١٩٦٨ .

الأسئلة الشائعة

استخدموا محدد العيادة الخاص بنا لحجز علاجكم- واختاروا بين الدفع عبر الانترنت أو في العيادة أو بالتقسيط إلى ٤ دفعات متساوية مع تابي.

جميع المواد ومحتويات selfologi.com ("موقع الويب")، مثل النصوص، والعلاجات، والجرعات، والنتائج، والرسومات البيانية، والملفات الشخصية، والرسومات، والصور الفوتوغرافية، والصور، والنصائح، والرسائل، ومنشورات المنتدى، وأي مواد أخرى ( "المحتوى") على هذا الموقع هي لأغراض إعلامية فقط ولا تعتبر بديلاً عن الاستشارات الطبية أوالتشخيصات أوالعلاجات.
إذا كانت لديك أي أسئلة تتعلق بصحتك، اطلب دائمًا استشارة من طبيبك أو من مقدمي الرعاية الصحية المؤهلين. لا تتجاهل أبدًا الاستشارة الطبية أو تتأخر في طلبها بسبب شيء قرأته على هذا الموقع.
تم توفير العديد من الروابط الخارجية على هذا الموقع كخدمة ولملائمة زوار الموقع. يتم إنشاء هذه المواقع الخارجية وصيانتها من قبل بعض المؤسسات العامة والخاصة الاخرى. لا تتحكم شركة selfologi dmcc في المعلومات المقدمة من المواقع الإلكترونية الخارجية ولا تضمنها، ولا توصي أو تصادق على أي اختبارات أو أطباء أو منتجات أو آراء أو معلومات أخرى محددة قد يتم ذكرها على الموقع أو على أي مواقع ويب أو تطبيقات و / أو خدمات مرتبطة .
إن الاعتماد على أي معلومة مقدمة من selfologi dmcc أو من قبل الأشخاص الذين يظهرون على الموقع بناء على دعوة من selfologi dmcc أو من قبل أعضاء آخرين هو على مسؤوليتك الخاصة.
إذا كنت تعتقد أنه لديك حالة طبية طارئة، اتصل بطبيبك أو بالخدمات الطبية الطارئة على الفور.
إذا كانت لديك أي أسئلة أو تعليقات حول الموقع، يرجى الاتصال بنا.